Issues‎ > ‎vol1n2‎ > ‎

jlps-10034

دور التخطيط ألاستراتيجي في رسم مستقبل إقليم كوردستان

م.م. إلياس طاهر محمدأمين
كلية القانون والسياسة- جامعة التنمية البشرية


Abstract
The Kurdistan Regional Government and distinctive situation of its political side, Stresses the need to put a comprehensive strategic plan to deal with the current situation and try to keep it serious. As well as to deal with the future and try to achieve the goals of political, economical and security relating to the independence of the region and the formation of an independent Kurdish state.In the way to put a strategic plan for the Kurdistan Region there are ranges of motives that supports, assists and facilitates the planning process. Including the security and the military stable situation that Region is go through, as well as the distinctive economic situation and the standard of Kurdish citizen living, and also the distinctive social and cultural situation of the Kurdistan Region from neighborhood states, and the absence of problems, ethnic, linguistic, religious and Sectarian. But despite these motives, there are a range of difficulties and impediments are exposed through the development of the strategic plan, which must Kurdistan Regional Government to exceed, including the non-obvious democratic process, and administrative political and economic corruption, and foreign interventions by regional neighboring countries, and also approaching of social problems of the disassembly of family and lack of emphasis on the customs and mores of Kurdish society, for Kurdistan Regional Government to work seriously to take advantage of the motives and overcome the difficulties, in order to achieve a better future for this region.
ملخص 
إن حكومة إقليم كوردستان والوضع المتميزلها من الناحية السياسية الذي تتمتع بها, تؤكد ضرورة التوجه الى وضع خطة إستراتيجية شاملة للتعامل مع الوضع الحالي والمحاولة الجدية للحفاظ عليها , وكذلك للتعامل مع المستقبل والمحاولة لتحقيق الاهداف السياسية والاقتصادية والامنية المتعلقة بإستقلال الاقليم وتشكيل دولة كوردية مستقلة .وفي طريق وضع خطة إستراتيجية لإقليم كوردستان هناك مجموعة من المقومات التي تؤيد وتساعد وتسهل العملية التخطيطية ,منها الوضع الامني والعسكري المستقر الذي يمر به الاقليم, وكذلك الوضع الاقتصادي المتميز والمستوى المعيشي للمواطن الكوردي, وأيضا الحالة الاجتماعية والثقافية لإقليم كوردستان المتميز عن الدول الجوار, وعدم وجود مشكلات عرقية ولغوية ودينية وطائيفية.
    ولكن وعلى الرغم من هذه الدوافع, هناك مجموعة من المعوقات التي تعترض طريق وضع الخطة الاستراتيجية التي يجب على حكومة إقليم كوردستان أن تتجاوزها, ومنها العملية الديمقراطية الغير الواضحة والفساد الاداري والسياسي و لاقتصادي , والتدخلات الخارجية من قبل دول الجوار الاقليمي , وأيضا المشكلات الاجتماعية المتمثلة بالاقتراب من التفكيك الاسري وعدم التأكيد على العادات والاعراف للمجتمع الكوردي, فعلى حكومة أقليم كوردستان أن تعمل بجدية للإستفادة من الدوافع وتجاوز الصعوبات, من أجل تحقيق مستقبل أفضل لهذا الاقليم .
پوختە
هەرێمی كوردستان وەك هەرێمێكی جیاوازلەچوارچیًوەی عیراقی فیدرالدا  كە ماوەیەكی زۆرە ئیدارەی سەربەخۆی هەیە وە مەترسی زۆری ناوخۆیی و دەرەكیش هەیە لەسەر ئەم ئەزمونە , پێویستە كە هەوڵی زۆر جدی بدات بۆ دارشتنی پلانی ستراتیژی گشتگیر كە هەموو بوارەكانی سیاسی,كۆمەڵایەتی,ئابوری,ئەمنی,وەگرفتەكانی دەرەكی رەچاوبكات, بۆ ئەوەی توانای مامەڵەی لەكەڵ داهاتوودا روونتر بێت.
   وە بۆ ئەم مەبەستە حكومەتی هەرێمی كوردستان كۆمەڵێك هۆكاری پاڵنەرو پاڵپشتی هەیە كە دەتوانێت سودی تەواویان لێوەربگرێت لە دارشتنی ئەم ستراتیژە, كە ئەوانیش بریتین لە پاڵنەری سیاسی و ئەمنی كە هەرێم لە بارودۆخێكی ئەمنی باش وپەیوەندی نێودەوڵەتی گونجاودایە, هەروەها پاڵنەری ئابوری و جوگرافی لەگەڵ ئەو بارودۆخەی كە لە لایەنی كۆمەڵایەتیەوە ئەم هەرێمە لە عێراق و ناوچەكانی دەوروبەری جیادەكاتەوە كە زۆربەی زۆری دانیشتوانی كوردن وە كێشەی زمان و رەچەڵەك و ئاین و مەزهەب بونی نیە.
    بەڵام لەگەڵ ئەمانەشدا كۆمەڵێك رێگری زۆر هەیە كە گرفت بۆ دارشتنی ئەم پلانە دروست دەكات وەك هەبونی گەندەڵی لەزۆربەی دام و دەزگاكاندا وە دست تێوەردانی دەرەكی لەكاروباری ناوخۆیی هەرێم ,لەگەڵ پشت بەستن بەئابوریەك كە زۆرتر لەسەر دەرەوە راوەستاوە و زۆر گرفتی تر كە ئەم هەرێمە دەبێت رەچاوی بكات.