Issues‎ > ‎vol2n3‎ > ‎

jlps-10038

المسؤولية المشتركة الناجمة عن إساءة استعمال خدمة الموبايل -دراسة تحليلية في القانون المدني العراقي-


م.د.بەمۆ برويز خان عزيز الدلوي

كلية القانون والسياسة - جامعة السليمانية

https://doi.org/10.17656/jlps.10038


Abstract
The telecommunication companies might breach their obligations that they bear either legally or consensually within their relations with the customers or the other. This breach will create a civil tort, and mere mistakes do not require civil liability unless it leads to damage to the others, and this could be imagined with the participation of the sim-card holder through using it in a wrong way to call others and threaten them or harass others or similar acts, and this leads to the establishment of a joint liability on both of them. This research addresses the issues that realization of this liability brings, and how to solve them, through explaining the limits of the joint liability and their solidarity towards the infected party.
الملخص
أن شركة اتصالات الموبايل قد تخل بالالتزامات المفروضة عليها قانوناً أو اتفاقاً، في علاقتها مع المشتركين والغير، وهذا الاخلال يشكل خطأً مدنياً، ومجرد الخطأ لايستوجب المسائلة المدنية إلا إذا ترتب عليه ايقاع الضرر بالغير، ويتصور ذلك إذا اشترك معها حائز البطاقة، بأن يسيء الأخير في الاتصال بالغير بالتهديد أو التحرش أو ما شاكل ذلك، الامر الذي يؤدي الى نهوض المسؤولية المشتركة على عاتق كل منهما. ويتطرق هذا البحث الى المشاكل التي تثيرها حالات تحقق هذه المسؤولية، وكيفية معالجتها، موضحاً تحديد دائرة تضامن المسؤولين وتضاممها تجاه المتضرر.
پوختە
كۆمپانیا گەیاندن هەندێ جار سەرپێچی ئەركەكانی دەكات لە پەیوەندیەكانی لە گەڵ بەشداربوان وكەسانی تردا، وە ئەمەش بە هەڵەی مەدەنی ئەژمار دەكرێت، بەڵام ئەمە بەس نیە بۆ درووستبوونی بەرپرسیارێتی مەدەنی، بەڵكو دەبیت ببێتە هۆی لێكەوتنەوەی زیان بەكەسێكی تر، ئەمەش دێتە دی كاتێك بەشداربویەك بە خراپ پەیوەندی بە كەسێكەوە بكات وزیانی پێبگەیەنێت، لیرەوە بەرپرسیارێتی هاوبەش دروست دەبێت. ئەم توێژینەوەیە باس لەو گرفتانە دەكات كە دێتە ئاراوە لە حاڵەتەكانی دروستبوونی ئەم بەرپرسیارێتیەو چۆنێتی چارەسەر كردنیان، لەگەڵ رونكردنەوە وەسفی پابەندبوونی بەرپرسیارەكان لە بەرامبەر زیانلێكەوتوودا.