Issues‎ > ‎vol2n3‎ > ‎

jlps-10044

الحكم العالمي (Global Governance): المفهوم والمجالات

 أ.م.د.انور محمد فرج محمود        

كلية القانون والسياسة-جامعة السليمانية

https://doi.org/10.17656/jlps.10044



Abstract
There are discussions and debates between researchers in the field of international relations in the definition of the meaning of the term (Global Governance), there are those who focus in the definition of the actors who make the decisions and policies in the space of global governance, and some of them focus on how to make and implement laws, rules and standards that create a space of global governance, and some of them focuses on joint efforts and cooperative frameworks that attempt to solve global problems that are beyond the capacity of nation-states alone, there are focus in the definition of the (Laws and Rules soft) more than (Laws and Rules solid) and focuses on the (soft power) more of (hard power).
Despite the fact that global governance has not reached the level of world government, but covers the broad areas starting from the field of human ethical and moral community to the global economy and the end of the field of world politics. It contains these areas many topics starts from the topics of human rights and human liberties to the themes and issues of financial and economic activities as well as global issues and political developments as well as the efforts of the institutional and organizational efforts to deal with dilemmas and problems that exceed the capabilities of nation-states and intergovernmental organizations.

الملخص
إن عملية الحكم في المجتمعات البشرية كانت موضوعاً للتأمل والتفكير والحوار المتواصل بين الفلاسفة والساسة والباحثين عن صيغ لتنظيم العلاقات بين المكونات المختلفة للمجتمع.
وتجاوز هذا الموضوع المستوى الداخلي للدول والمجتمعات وطرح على مستوى العلاقات بين الفواعل المختلفة المتفاعلة خارج حدود الدول والكيانات السياسية، فجاءت في العصر الحديث تجربة إنشاء المنظمات الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة لتكون إضافة نوعية في هذا المجال، لاسيما في تنظيم العلاقات الودية بين الدول وتشجيع التعاون الدولي وتطبيق نظام الأمن الجماعي والمحافظة على حقوق الإنسان.
وبعد إنتهاء مرحلة الحرب الباردة في العلاقات الدولية طرح مصطلح جديد وتم استخدامه  على مستوى واسع لوصف التفاعلات العالمية بين الدول والفاعلين الآخرين في العلاقات الدولية، وهو مصطلح (الحكم العالمي) الذي يتم تعريفه إما عن طريق التركيز على الفاعلين الذين يصنعون القرارات والسياسات في فضاء الحكم العالمي، أو بالتركيز على كيفية صنع وتنفيذ القوانين والقواعد والمعايير العالمية التي تصنع فضاء الحكم العالمي، أو بالتركيز على الجهود المشتركة والأطر التعاونية التي تحاول حل المشاكل العالمية التي تتجاوز قدرة الدول القومية لوحدها، والنقطة الجامعة بين تلك التعريفات هي تركيزها على (القوانين والقواعد الناعمة) أكثر من (القوانين والقواعد الصلبة) وتركز على (القوة الناعمة) أكثر من (القوة الصلبة).
پوختە
پرۆسەی حوكمڕانی كۆمەڵگە مرۆییەكان بۆ هەمیشە بابەتی بیركردنەوەو گفتوگۆو نووسین بووە لە مێژووی مرۆڤایەتیدا، بۆیە دەبینین كە بەرهەمەكانی فەلسەفە‌و فیكری مرۆڤایەتی بەڵگەن لەسەر تۆماركردنی بەرهەمی بیری مرۆڤ لەو بوارەدا. لە سەردەمی نوێدا رێكخراوە نێودەوڵەتیەكان‌و بەتایبەت نەتەوە یەكگرتووەكان بە یەكێك لە گرنگترین میكانیزمەكانی حوكمڕانی جیهانی دانرا لە رێگەی كۆنترۆڵكردن‌و رێكخستنی هاریكاری نێودەوڵەتی‌و پیادەكردنی سیستمی ئاسایشی بەكۆمەڵا‌و رێكخستنی پەیوەندی دۆستانەی نێوان دەوڵەتان‌و پیادەكردنی مافەكانی مرۆڤ ‌و یاسا نێودەوڵەتیەكان. لە پاش كۆتایی هاتنی جەنگی ساردیش زاراوەی (حوكمڕانی جیهانی) بەكاردەهێنرێت بەواتای كۆمەڵێك بنەما‌و پێوەر‌و دامەزراوەو سیستمی جیهانی، كە لە بوارە جیاوازەكاندا پەیوەندییەكانی نێوان ئەكتەرە نێودەوڵەتیەكان‌و كۆمەڵگای مرۆڤایەتی رێك دەخەن بەبێ‌ ئەوەی حكومەتێكمان پێویست بێت تا ئیرادەو هێزی خۆی بسەپێنێت، خودی ئەم پرۆسەیەش پشت بە ئامادەبوونی بڕیاری ئازادانەی دەوڵەت دەبەستێت كە لەسەر بنەمای باوەربوون بە بەرژەوەندی هاوبەش لە نێوانیاندا راوەستاوە، بەشێوەیەك ئەو دەوڵەتانەی كە بەشدارنەبن لە دروستكردنی بنەماو پێوەرە جیهانیەكانیشدا بۆ دابینكردنی بەرژەوەندیەكانیان ناچاردەبن كە ئەو پێوەرو سیستمانە پەیڕەو بكەن. ئەم پرۆسە جیهانیەش بە (حوكمڕانی بەبێ حكومەت Governing without Government) ناسراوە.