Issues‎ > ‎vol2n4‎ > ‎

jlps-10052

التنظيم القانوني لاقتران الخطف بجرائم العرض: دراسة تحليلية مقارنة

م.م.سليمان كريم محمود 
كلية القانون والسياسة - جامعة السليمانية



Abstract
The crime of kidnapping aggravated with sexual molestation which are characterized as capital crimes, in which individuals highly respect their honor, social reputation and protect them from infringement. In addition, this offense is one of the hated crimes that cause extreme physical and psychological consequences on victims (men or women) and their relatives and the community as well. In this unlawful act, the perpetrator takes victims freedom and life away and keeps her or him hidden from the eyes of the government.
By target his malicious motives either by raping her or him, or molesting her. What exacerbates this situation is that the law gives incentive to who kidnaps a victim and gets married with her within a short time. In other words, marriage clears the offender records and the community has no longer power to deter this offense. Finally, by this, the law deprives the victim from the right to free marriage guaranteed by law.
الملخـص 
تعد جريمة الخطف المقترنة بجرائم العرض من كبريات الجرائم وخاصة في المجتمعات التي يقدس أفراده العرض ويحرصون على صيانته ومنع المساس به حيث ان بشاعة مثل هذه الصور من الجرائم تعد من أقبح وأبشع الجرائم ووتترتب على إرتكاب مثل هذا الجرم آثار خطيرة وأضرار بالغة وخيمة تلحق بالمجني عليه المخطوف( سواء كان ذكراً أم انثى) وبذويه وبالمجتمع بأسره، ، إذ يستحوذ الجاني إستحواذاً كاملاً على حياة المخطوف او المخطوفة حين تقع فريسة في براثن الجاني يتحكم فيها كيفما شاء مبعداً إياها عن إنظار السلطة حيث لا منجد ولا مغيث. إذ يسهل له الخطف تحقيق مآربه الدنيئة فيمس عرضها ويلامس عفتها إما باغتصابها أو بهتك عرض المجنى عليه أو عليها أو باللواط بهما. ومما يزيد الأمر سوءً وجسامة مكافأة القانون للخاطف ومباركته له على فعله الشنيع والسماح له بالافلات من العقاب بعقد زواجه على المجنى عليها المخطوفة لمدة زمنية محدودة إذ بانتهائها يفقد المجتمع حقه في فرض العقاب كما تفقد المجنى عليها حقها في حياة زوجية آمنة مستقرة.
پوختـە 
تاوانی ڕفاندن كە مقترنە بە تاوانەكانی ناموس، بەیەكێك لە تاوانە گەورەكان ئەژمار دەكرێت بەتایبەتی لەو كۆمەڵگایانەدا كە گرنگی بەناموس دەدرێت وپەرۆشی پاراستن ولەكەداركرنێتی. هەستان بەم تاوانە دەرەنجامی ترسناكی وزیانی گەورەی لێ دەكەوێتەوە بۆ تاوان لەسەركراوی ڕفیندراو وخێزانەكەی وكشت كۆمەڵگا. جونكە ڕفاندن نیازەكانی تاوانبار ئاسان دەكات بۆ بەجێ گەیاندنی خواستە قێزنەوەكانی وبەمەش بێگەردی تاوان لەسەركراو لەكەدار دەكات بە لاقەكردن وئەتك كردنی. ئەوەی كارەكە خرابتر دەكات ئەوەیە كە یاسا پاداشتی ڕفێنەر دەكات بەوەی كە رێگەی دەدات لەسزا قوتاربێت كاتێك رێگەی پێدەدات كە گرێبەستی هاوسەرگیری لەگەڵ تاوان لەسەركراو بكات بۆ ماوەیەكی دیاریكراو، جونكە بەتواوابوونی ئەو ماوەیە كۆمەلگا مافی لە سەپاندنی سزا بەسەر تاوانباردا نامێنێ وتاوان لەسەركراویش مافی لە هاوسەرگیریەكی بەردوام وئارام لەدەست دەدات.