Issues‎ > ‎vol3n5‎ > ‎

jlps-10066

         السياسة الأمنية في إقليم كوردستان - القيود والفرص

م.د.اوميد رفيق فتاح
كلية العلوم الادارية والسياسية - جامعة جةرموو



Abstract 
Creating a policy and working strategy in the field of security has specific importance, in particular following the changes in definition and strategies that the world has gone through in recent years. This has an impact on the different communities. If previous years has been cause for political decision makers to give importance to the field of security, the new era calls upon decision makers to revise the theories and strategies underpinning the field of security. Furthermore, work needs to be done to re-discuss questions surrounding the modern definitions and mechanisms of security to confront current obstacles facing both state and citizen security.
The Kurdistan Region of Iraq already has its own well established security policy, which is tied to a number of principles that aid in the politics surrounding the question of KRG security. These principles in turn aid the regions political decision makers to formulate independent practical policies on the ground. However, even with these underlying principles there are still numerous obstacles and challenges, of which some are topic based and others are foundational. These become major problems when attempting to layout a foundational all encompassing regional security policy. It is this reason that political decision makers in the field of KRG security must work to develop and reform the strategy of the Kurdish Region’s security forces in order to pass the current obstacles and thus establish a foundational regional security policy.

الملخص 
تشكل عملية رسم السياسة الأمنية، واستراتيجيات العمل فى المجالات الأمنية أهمية استثنائية، لاسيما مع التحولات المفاهيمية والإستراتيجية التي شهدها العالم ، حيث افرزت أبعادا جديدة ومختلفة عن تلك التي سادت طيلة عقود من الزمن . وإذا كانت العقود السابقة قد فرضت على صانعي السياسة العامة التركيز والإهتمام بمسألة الأمن ، فإن المرحلة الجديدة تستدعي إعادة النظر بالمرتكزات الفكرية والإستراتيجية التي تكرست طيلة العقود من الزمن ، والعمل على بلورة مفاهيم جديدة واليات معاصرة للتحديات الأمنية التي يتعرض لها أمن الدولة والمواطن.ويتمتع إقليم كوردستان بوضع أمني نسبي،وذلك بالإعتماد على مجموعة من المقومات التي تساعد صناع السياسة الأمنية برسم السياسة الأمنية المرضية والمستقلة ، ولكن على الرغم من هذه المقومات، هناك مجموعة من التحديات الموضوعية والبنيوية التي تعوق بناء السياسة الأمنية المستقرة. وعلى صناع السياة الأمنية أن تعمل على تطوير المقومات وإصلاح هيكلة القوات الأمنية وتجاوز العقبات، من أجل بناء السياسة الأمنية المستقرة .
پوختە 
دروستكردنی سیاسەتی ئاسایش و ستراتیجیەتی كاركردن لە بواری ئاسایشدا گرنگیەكی تایبەتی هەیە، بەتایبەتی لەگەڵ ئەو گۆڕانكارییانەی كە بەسەر چەمكەكان و ستراتیژەكاندا هاتوە كە جیهان بەخۆوەی بینیوە، كاریگەری لەسەر ڕەهەندە جیاوازەكان هەیە. ئەگەر ماوەكانی پێشو وای لە بریاردەرانی سیاسەتی گشتی كردبێت بایەخ و گرنگی بدەن بە پرسی ئاسایش، ئەوا قۆناغی نوێ ئەوە دەخوازێت چاو بە رەگەزە هزری و ستراتیژییەكان بخشێنرێتەوە، هەروەها كاربكرێت بۆ گەڵالەَكردنی چەمك و میكانیزمی هاوچەرخ بۆ روبەروبونەوەی كێشەكانی ئاسایش لەبەرامبەر ئاسایشی دەوڵەت و هاوڵاتیان. 
هەرێمی كوردستان ئاسایشێكی ڕێژەی بەخۆوە دەبینێت، ئەمەش بە پشت بەستن بە كۆمەڵێك بنەما، كەهاوكاری بریاردەرانی سیاسەتێكی ئاسایشە، بۆ دارشتنی سیاسەتێكی ئاسایشی گونجاو سەربەخۆ، بەڵام سەرەرای ئەم بنەمایانەش، كۆمەڵێك كۆسپ و ئاستەنگ هەن كەهەندێكیان بابەتین و ،هەندێكی تریان بونیادین، ئەم كۆسپانە دەبن بە ڕێگر لەبەردەم بونیادنانی سیاسەتێكی ئاسایشی جێگیر . بۆیە لەسەر بریاردەرانی سیاسەتی ئاسایش ئەوەیە كاربكەن لەسەر پەرەپێدان و چاكسازی ستراكچەری هێزەكانی ئاسایش و تێپەراندنی كۆسپەكان ، لەپێناو بونیادنانی سیاسەتێكی ئاسایشی ئارام.