Issues‎ > ‎vol3n6‎ > ‎

jlps-10080

أنماط العنف السياسي في العراق بعد 2003

م.د.عابد خالد رسول   و م.د.كنعان حمەغریب عبدالله
كلية العلوم الادارية والسياسية/ جامعة جرموو

Abstract
This study seeks to understand of political violence in Iraq particularly after the fall of regime in 2003. Since then, the new Iraqi regime began a new era which is characterized of several types of violence.
This study examined the nature of the political violence in Iraq through the review of literature and research who examined this issue. This study categorized the conceptual framework of the violence in Iraq mainly into two types. The first type of violence which does by the government and the second type of violence is practiced by armed groups and militias from inside and outside Iraq
The study find out that the violence led to the loss of trust amongst the government, political entities and the public. In turn, this led to the possibility of coexistence and dialogue between the Iraq components has become difficult to a large degree, especially with the increasing level of sectarianism. Beside this, the study identified that the political violence in Iraq has connected to the identity of components which has the regional dimensions. In this sense, the tackling of violence which is required solving the sensitivity of sectarian affiliation in favor of national identity in Iraq.

ملخص
يسعى هذه البحث الى رصد ظاهرة العنف السياسي في العراق بعد عام 2003، الذي  سقط فيه النظام السابق وبدأ عهد جديد في العراق، ذلك العهد اتسم بالعنف على مستويات مختلفة.
حلَل البحث طبيعة العنف السياسي في العراق، فبعد مسح الدراسات السابقة حول مفهوم العنف السياسي وتصنيفاته تبنى من الناحية المنهجية تقسيم العنف السياسي في العراق الى العنف السياسي الرسمي الممارس من قبل الحكومة، والعنف السياسي غير الرسمي الممارس من قبل جماعات مسلحة من داخل العراق وخارجه.
وتوصل البحث الى ان العنف السياسي في العراق أدى الى احداث مجموعة من النتائج تتمثل في فقدان الثقة بين الحكومة والطبقة السياسية من جهه وبين الشعب من جهة اخرى بالاضافة الى ذلك جعل العنف امكانية التعايش والحوار  بين المكونات العراقية صعبة الى درجة كبيرة وخاصة مع تزايد وتيرة العنف باستمرار.
وتوصل البحث كذلك الى ان العنف السياسي في العراق مرتبط بالهوية واكتسب بعدا اقليميا مما ادى الى تعقيد الظاهرة ايضا. واخيرا رأى البحث ان معالجة العنف في العراق مرتبط بمعالجة الحساسية على مستوى الانتماء والهويات الطائفية والقومية في العراق.

پوختە
ئەم توێژینەوەیە هەوڵ دەدات دیاردەی تووندوتیژی سیاسی دوای روخانی رژێمی سەدام لە 2003 شیبكاتەوە، لەو كاتەوە سەردەمێكی نوێ‌ لە عێراق دەستیپێكرد و ئاستی جیاوازی لە توندوتیژی سیاسی بە خۆوە بینی.
تویژینەوەكە پاش گفتگۆكردنی شێواز و چەمكی توندوتیژی، چەمكەكە دابەش دەكات بۆ  چەمكی توندوتیژی فەرمی كە لە لایەن حكومەتەوە پیادەكرێت، لە گەڵ توندوتیژی نافەرمی كە لەلایەن گروپە توندڕەوو چەكدارەكان لە ناوەوەو دەرەوەی عێراق پیادەدەكرێت.
توێژینەوەكە گەیشتە ئەوەی توندوتیژی كۆمەڵێك ئەنجامی لێكەوتووەتەوە كە گفتگۆو پێكەوە ژیانی لە عێراقدا بەرەوە مەحاڵ و هەلو مەرجێكی قورس بردووە، هەروەها متمانە لە نێوان حكومەت وخەڵك نەماوە. هەروەها توێژینەوەكە گەیشتۆتە ئەوەی توندوتیژی سیاسی لە عێراق رەهەندێكی هەرێمایەتی لە خۆ گرتووتەو پەیوەندیدارە بە ناسنامە، ئەمەش دیاردەكەی ئاڵۆزتر كردووە، چونكە بۆ چارەسەركردنی كێشەكە پێویستە هەموو ئەو هەستەوەرییانە چارەسەر بكرێن لە ئاستی ناسنامەی نەتەوەییی ومەزهەبی.