Issues‎ > ‎vol4n8‎ > ‎

jlps-10098

الكرامة الإنسانية كفكرة دستورية -  دراسة تحليلية لمادة الاولى من القانون الأساسي الألماني

م.م.بەریز عبداللە علی

كلية القانون والسياسة-جامعة السليمانية

https://doi.org/10.17656/jlps.10098



Abstract 
As the human affects and is affected by what is happening around him, an outrage upon his dignity and feelings loses his identity of humanity. In order to avoid violations against human dignity, the state constitutions must guarantee and protect human dignity. For Germany, the first article of the Basic Law deals with protecting human dignity, and this article is not adjustable. As we can observe, the problem with this article is that instead of providing a specific and complete definition of human dignity, it gives an absolute and inclusiveness definition. Therefore, sometimes it depends on examples to define human dignity and clarify the frameworks of dignity. The German Federal Constitutional Court has own decisions to reject expansion of State control over the citizen's information, and can allow only within narrow limits that protect individual privacy, one can always easily say that increasingly stringent security measures and with the laws about to become a threat to the fundamental freedoms guaranteed by the Basic Law. Hence, the Federal Constitutional Court is rejecting numerous of decisions because they are unconstitutional laws and ensuring human dignity and violated the spirit and letter of the German Basic Law.
الملخص 
بما إن الإنسان يؤثر و يتأثر بما يحدث حوله فأن جرح كرامته و مشاعره يفقد هويته الإنسانية، و لكى لا يحدث خروقات ضد كرامة الانسان يجب ان يضمنه و يحميه من قبل الدستور البلاد . بالنسبة لألمانيا ، المادة الأولى من القانون الأساسي تحتوى على الضمان والحماية كرامة الانسان، وهذه المادة غير قابلة للتعديل. ولكن نرى بأن مشكلة المادة الأولى من القانون الأساسي الألـماني تكمن في كونها لم تقدم تعريفا جامعا مانعا للكرامة الإنسانية ولم تُعرِّفْها بشكل كامل. بل جاءت الكرامة الإنسانية بصورة مطلقة وشمولية. لذلك اعتمدت في بعض الأحيان ،على الأمثلة لتعريف كرامة الإنسان وتوضيحها ومعرفة أطرها، كي نعرف ماالكرامة. إن المحكمة الدستورية الاتحادية الألماني لها قرارات الخاصة برفض توسيع رقابة الدولة على المعلومات الخاصة بالمواطن، ويمكن السماح فقط في حدود ضيقة تكفل حماية الخصوصية الفردية، يمكن للمرء في كل الأحوال وبكل سهولة القول إن الإجراءات الأمنية تزداد صرامة وشدة مع القوانين الصادرة بخصوصها إلى درجة أصبحت تشكل تهديداً فعلياً على الحريات الأساسية التي يتضمنها ويضمنها القانون الأساسي الألـماني، لذلك فإن المحكمة الدستورية الفدرالية، تقوم برفض العديد من القوانين وقررت عدم دستورية هذه القوانين، بسبب مساسها بضمان الكرامة الإنسانية ومخالفتها روح ونص القانون الأساسي الألماني.
پوختە 
بەو پێ یەی مرۆڤە كاریگەری هەیە لەسەر دەوروبەری وە بە هەمان شێوەش كاریگەری لە سەر دروست دەبیًت، لەكەداركردنی كەرامەتی مرۆڤ وادەكات كە مرۆڤ ناسنامەی مرۆڤ بوونی لە دەست بدات ، تا ئەوە ڕونەدات دژی كەرامەتی مرۆڤ دەبێت لە دەستوردا زامن و پارێزگاری لێبكرێت.سەبارەت بە ئەڵمانیا ، مادەی (یەك) ی یاسای بنەڕەتی زامنی پاراستنی كەرامەتی مرۆڤی لە خۆگرتوە وە ئەو مادەیە ناكرێت هەموار بكرێت. گرفتی مادەی (یەك)ی یاسای بنەرەتی ئەوەیە كە پێناسەیەكی دابڕاو تەواوی نەكردوە بۆ كەرامەتی مرۆڤ بەڵكو بە شێوەیەكی ڕەها وگشتی باسیكردوە بۆیە هەندیك جار پشت بە نموونە ئەبەستێت تابتوانێت مانای پێشێلكاریەكانی كەرامەتی مرۆڤ رون بكاتەوە و پێناسەی بكات، دادگای دەستوری فیدرالی ئەلمانی بریاری تایبەتی هەیە بە رەفزكردنی چاودێریكردنی فراوانی دەوڵەت لە سەر زانیاری تایبەت بە هاوڵا تیان، تەنها مەگەر لە بوارێكی زۆر تەسكدا نەبێت ئەویش لە كاتێكدا كە تایبەتمندی فەردی بپارێزرێت، بە هەر حال بە شێوەیەكی ئاسانی ئەتوانین بڵێین ئەو رێكارە تایبەتیانەی بە بواری ئەمنی ئەگیردرێنە بەر،لەگەڵ هەندێك ئەو یاسایانەی كەدەر دەچێت كە ئەگاتە ئاستی هەڕەشە بۆ سەر ئازادی یە بنەڕەتییەكان كە لە یاسای بنەڕەتی دا پارێزراوە. هەربۆیە دادگای دەستوری هەستا بە رەفزكردنی ژمارەیەك لەویاسایانە وە بریاری دا كەوا ئەو یاسایانە نا دەستورین ، لەبەر ئەوەی دژی زامنكردنی كەرامەتی مرۆڤە وە پێچەوانەی رۆح وبنەمای یاسای بنەرەتی ئەلمَانیە.