Issues‎ > ‎JLPS-Vol.6-Issue.11-2018‎ > ‎

jlps10119

مفهوم الأسرة وتكوينها في قانون الأحوال الشخصية العراقي -  دراسة مقارنة بالإتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان


أ.د.خالد محمد صالح                        م.بۆكان أبوبكر كریم
كلية القانون/ جامعة السليمانية             كلية القانون/ جامعة السليمانية

Abstract

This study deals with the concept of the family and the impact of international conventions on this concept and its work on changing the concept of the family as it departs from the stereotypical interpretation that has been established for it and the call for absolute equality between men and women in the composition of the family. Since the inception of the United Nations, its vision of the meaning of the family and its forms has gone through many stages. It has begun to recognize that it is the natural and fundamental group unit of society and that  women and men have the right to conclude a marriage contract when they reach the age specified in accordance with their national law. For the composition of the family,  and this is consistent with the concept of family in the Iraqi Personal Status Law No. 188 of 1959.

In recent years, many international documents adopted by the United Nations have dealt with this concept from a different perspective and by recognizing the existence of other types of family that are made up of men and women outside marriage and the equal rights of children born as a result of this relationship. Marriage was one of the human rights not exclusively as a contract between a man and a woman. In this context, the international conventions and conferences related to the family and the state parties to enact legislation that recognizes the modern concept of the family and abolishes the existing ones.                                                          

الملخص

يتناول هذا البحث بيان مفهوم الأسرة و أثر الإتفاقيات الدولية على هذا المفهوم وعملها على تغيير مفهوم الأسرة بخروجها عن التفسير النمطي التي وضعت لها، و الدعوة الى المساواة المطلقة بين الرجل والمرأة في تكوين الأسرة، وهذا يتطلب إحداث تغيير في الأدوار و الأفكار التقليدية للمهام الأبوية في المنزل.ومنذ نشأة الأمم المتحدة مرت رؤيتها لمقصود الأسرة و أشكالها بمراحل عديدة بدأت بالإعتراف بأنها الوحدة الجماعية الطبيعية و الأساسية للمجتمع، وبأن للنساء والرجال الحق في ابرام عقد الزواج عند بلوغهما السن المحدد لذلك وفقاً لقانونهم الوطني، واعتبار ذلك الأساس لتكوين الأسرة، وهذا ما ينسجم مع مفهوم الأسرة في قانون الأحوال الشخصية العراقي رقم 188 لسنة 1959.

بينما نجد في السنوات الأخيرة العديد من الوثائق الدولية التي اعتمدتها الأمم المتحدة تتناول هذا المفهوم من منظور مختلف و بالإعتراف بوجود انماط أخرى للأسرة التي تتكون  بين الرجل والمرأة خارج إطار الزواج، والمساواة بين حقوق الأطفال المولودين نتيجة هذه العلاقة، فالحق في تكوين الأسرة حق من حقوق الإنسان وليس حصراً بكونه عقداً تبرم بين رجل و امرأة، ومن هذا المنطلق تناشد بنود الإتفاقيات و المؤتمرات الدولية المتعلقة بالأسرة الدول الأطراف فيها بسن تشريعات تعترف بالمفهوم الحديث للأسرة و إلغاء القائم منها و التي لا تعترف بوجود الأسر اللانمطية.


پوخته‌

ئه‌م توێژینه‌وه‌یه‌ باس له‌ واتای خێزان و كاریگه‌ری ڕێكه‌وتنامه‌ نێوده‌وڵه‌تیه‌كان له‌سه‌ر گۆڕینی ئه‌م چه‌مكه‌ ده‌كات، ئه‌وه‌ش له‌ ڕێگای ده‌رچون له‌و لێكدانه‌وه‌ نه‌مه‌تیانه‌ى كه‌ بۆى دانراوه‌ و هه‌روه‌ها له‌ڕێگای داواكردنی یه‌كسانبونى ڕه‌های له‌ نێوان ژن و پیاودا له‌ پێكهینانى خێزاندا.

ڕوانینى نه‌ته‌وه‌یه‌كگرتوكان بۆ چه‌مكى خێزان له‌ ساته‌وه‌ختی دروستبونیه‌وه‌ به‌چه‌ند قۆناغێكدا تێپه‌ڕبووه‌، كه‌له‌ پیناسه‌كردنی خێزان وه‌ك بناغه‌ى كۆمه‌ڵگا و وه‌ك مافێك بۆ هه‌ردوو ڕه‌گه‌ز كه‌ پاش گه‌شتنیان به‌ ته‌مه‌نی دیاریكراو له‌ ڕووی یاساوه‌ ده‌توانن ئه‌نجامی بده‌ن و ئه‌م گرێبه‌سته‌ وه‌ك تاكه‌ ڕیگا بو دروستبونی خێزان دانراوه‌ كه‌ ئه‌م واتایه‌ له‌گه‌ڵ بۆچونى یاساى باری كه‌سێتى عێراقی ژماره‌188 ساڵى1959 دا ده‌گونجێت.

به‌ڵام له‌ ساڵانه‌ى دواییدا ئه‌ بۆچونه‌ى نه‌ته‌وه‌یه‌كگرتووه‌كان گۆڕانكاری به‌سه‌ردا هاتووه‌ ئه‌وه‌ش له‌ ڕێگه‌ى دانپێدانان به‌ شێوازی تری خێزان له‌ده‌ره‌وه‌ى بازنه‌ى هاوسه‌رگیری و ئه‌و منداڵانه‌ى له‌م په‌یوه‌ندیه‌وه‌ دروست ده‌بن هه‌مانمافیان هه‌یه‌ وه‌ك منداڵێكی شرعی.له‌م ڕوانگه‌یه‌شه‌وه‌ به‌نده‌كانى نێو ڕێكه‌وتننامه‌ و كۆنفرانسه‌ نێوده‌وڵه‌تیه‌كانی تایبه‌ت به‌ خێزان داواده‌كه‌ن له‌ ده‌وڵه‌ته‌ ئه‌ندامه‌كان كه‌ئه‌و یاسایانه‌ ده‌ربكه‌ن كه‌ دانده‌نێت به‌م خێزانانه‌و ئه‌و یاسایانه‌ هه‌ڵبوه‌شێننه‌وه‌ كه‌ به‌رجه‌سته‌ى مافی ئه‌م خێزانانه‌ ناكات.