Issues‎ > ‎JLPS-Vol.6-Issue.12-2018‎ > ‎

jlps-10123

الاسرة في مواجهة التلوث الفكري


أ.د.احمد خلف حسين الدخيل

كلية الحقوق- جامعة تكريت


Abstract

This study included a detailed description of the content of intellectual pollution in terms of the fact that its practices accompanied the emergence of humans on earth. As a term, it is very modern, which dates back to the beginning of the third millennium. It refers to every negative change in the moral components of the environment. Political and psychological, and the legal nature of the moral error, to the civil error, disciplinary error, and then criminal crime, and despite the negative repercussions on the family of family disintegration and low standard of living and bad reputation of the family and the situation The study included a number of proposals, the most important of which is the need for the family to play an effective role in confronting intellectual pollution by building the knowledge of its members in a moderate educational way, establishing the family for a culture of imitation, rejecting the blind tradition, strengthening cooperation with educational institutions and establishing national identity and reducing civilizational tensions. Useful practices.

الملخص

تضمنت هذه الدراسة تفصيلاً لمضمون التلوث الفكري من حيث أن ممارساته رافقت ظهور الانسان على وجه الأرض أما كمصطلح فهو حديث جداً يعود إلى بداية الألفية الثالثة ليشير إلى كل تغير سلبي في المكونات المعنوية للبيئة ، تتعدد مظاهره لتتضمن كل ما يشكل خروجاً على المألوف في العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والنفسية ، وتتدرج طبيعته القانونية من الخطأ الأخلاقي ، إلى الخطأ المدني ، فالخطأ الانضباطي ، ومن ثم الجريمة الجنائية ، وعلى الرغم من الانعكاسات السلبية له على الأسرة المتمثلة بالتفكك الأسري وانخفاض المستوى المعيشي وسوء سمعة الأسرة والوضع القانوني لها ، وتضمنت الدراسة مجموعة مقترحات اهمها ضرورة قيام الأسرة بدور فعال في مواجهة التلوث الفكري بالبناء المعرفي لأفرادها بطريقة تربوية معتدلة وترسيخ الأسرة لثقافة الاقتداء ونبذ التقليد الأعمى وتعزيز أواصر التعاون مع المؤسسات التربوية والتعليمية وتكريس الهوية الوطنية والتخفيف من التوتر الحضاري وحسن استثمار أوقات الفراغ بأعمال أو ممارسات مفيدة.

 پوخته‌

ئه‌م تویژینه‌وه‌یه‌ به‌ دریژی باس له‌ ناوه‌رۆكى پیسبوونی فیكری ده‌كات وه‌ك ئه‌وه‌ى به‌ كارهینانی هاوكات بوه‌ له‌ گه‌ل ده‌ركه‌وتنی مرۆڤ  له‌ سه‌ر رووی زه‌وی، به‌لام وه‌كو ده‌سته‌واژه‌ نوییه‌ وده‌گه‌ریته‌وه‌ بۆ سه‌ره‌تاكانی هه‌زاره‌ی سییه‌م بۆ ئه‌وه‌ى ئاماژه‌ بكات بۆ هه‌ر گورانیكی نه‌رێنی له‌ پیكهاته‌ واتاییه‌كانى ژینگه‌، شایانى باسه‌ شیوازه‌كانى پیسبوونى فیكری جیاوازن، هه‌موو ئه‌و شتانه‌ ئه‌گریته‌وه‌ كه‌ به‌ ده‌رچون دائه‌نریت له‌ سیسته‌مى پیاده‌كراوی په‌یوه‌ندیه‌ كۆمه‌لایه‌تی وئابوری ورامیاری و ده‌رونیكاندا، وه‌ سروشته‌ یاسایه‌كه‌ی به‌ چه‌ند پله‌یه‌كدا تیده‌په‌رى، به‌ هه‌له‌ی ره‌وشتى ده‌ست پیده‌كات، بۆ هه‌له‌ی شارستانى، ودواتر هه‌له‌ی به‌رزه‌فتى، پاشان ده‌گاته‌ تاوانكاری، وه‌ له‌ گه‌ل كاردانه‌وه‌ نه‌رینیه‌كانیدا بۆ سه‌ر خیزان كه‌ بریتیه‌ له‌ هه‌لوه‌شاندنه‌وه‌ی خیزانى وداگرتنى ئاستى بژیوی، وشیواندنى ناو وسومعه‌تى خیزان وباره‌ یاسایه‌كه‌ى.

ئه‌م تویژینه‌وه‌یه‌ كۆمه‌لی پیشنیاز له‌ خۆ ده‌گری كه‌ گرنگترینیان: پیویسته‌ خیزان هه‌لبستیت به‌ رۆلیكی كاریگه‌ر بۆ به‌ره‌نگاربونه‌وه‌ى پیسبوونى فیكری ئه‌ویش به‌ بنیادنانى زانستخوازی بۆ تاكه‌كانى به‌ ریگایه‌كى په‌روه‌رده‌یی هاوسه‌نگ، وچه‌سپاندنى خیزان به‌ رۆشنبیری به‌ دواداچوون ودوور كه‌وتنه‌وه‌ له‌ چاولیكه‌رى كویرانه‌، وپته‌و كردنى په‌یوه‌ندی هاوكاری له‌ گه‌ل ده‌زگا په‌روه‌رده‌یی وزانستیه‌كاندا، وچه‌سپاندنى ناسنامه‌ى نیشتیمانى، وسوككردنى ئالۆزى شارستانى، باش به‌كارهینانى كاتى پۆشایى به‌ كار وكردارى به‌ سوود.