Issues‎ > ‎JLPS-Vol.6-Issue.12-2018‎ > ‎

jlps-10125

الجنسانية( الجندر) وأثرها على تماسك الأسرة في العراق: رؤى لدور مؤسسات الدولة الرسمية 


أ.د.وائل محمد اسماعيل

قسم القانون/كلية اليرموك الجامعة

 https://doi.org/10.17656/jlps.10125


Submitted: 19/12/ 2017; accepted: 22/03/2018; Published 02/08/2018

Abstract

    The Sexuality or gender as it is clear to the reader has two meanings or the first negative signifies the lack of equality between men and women is the work on the sexual differentiation between men and women according to social and genetic and moral structures and differences, and the second positive for what is supposed to be assumed to be gender equality between men and women, however It seems that the positive meaning may also show the negative objective of the claims or demands of equality, which is carried out by Islamic organizations and feminist movements Islamic feminists Islamic and Islamic and other strange terms that have touched the doors of all countries World, including Arab societies.

   The concept of gender is that the differences between males and females are based primarily on social rather than biological criteria, meaning that societies determine the expected roles of Adam and Eve.

   But the problem arises when some advocates of gender equality seek to abolish or marginalize differences between males and females without taking into account many religious, ethical, logical and realistic considerations, which may affect societies with patriarchal and tribal traditions, including Iraq. And the repercussions of globalization will be more violent and more, especially if these goals merged with the political dimensions of the dismantling of the Iraqi family basis of the foundation of society and citizenship in Iraq, hence the need to confront the constitutional and legislative phenomenon of women aimed at mixing poison with honey.

الملخص

الجنسانية او الجندر كما هو واضح للقارئ لها معنيين او دلالتين الأولى سلبية وتعني انعدام المساواة بين الرجل والمرأة وهو العمل على التمايز الجنسي بين الرجل والمرأة وفق البنى والفوارق الاجتماعية والجينية والخلقية , والثانية ايجابية لما يستلزم ويفترض ان تكون عليه الجنسانية من مساواة بين الرجل والمرأة ,بيد انه يبدو ان المعنى الايجابي قد يظهر الغاية السلبية ايضا بدعاوي او طلبات المساواة وهو ما تضطلع به المنظمات الاسلامية والحركات النسوية الاسلامية أنصار النسوية الإسلامية والجندر الإسلامي وغيرها من المصطلحات الغريبة التي أصبحت تطرق أبواب كل دول العالم ومنها المجتمعات العربية.

   يقوم مفهوم الجندر على القول بأن الفروق القائمة بين الذكور والإناث تنهض في الأساس على معايير اجتماعية وليس بيولوجية، بمعنى أن المجتمعات هي التي تحدد الأدوار المتوقعة لكل من آدم وحواء.

   لكن المشكلة تبرز عندما تهدف بعض دعاة المساواة الجندرية للمطالبة بإلغاء أو تهميش الفروق بين الذكور والإناث دون مراعاة لكثير من الاعتبارات الدينية والأخلاقية والمنطقية والواقعية، وهو مما قد يؤثر في المجتمعات ذات التقاليد الابوية والعشائرية ومنها العراق,لذلك فأن خطر الجندر على الاسرة العراقية في ظل تحديات وتداعيات العولمة سيكون اعنف واكثر ولاسيما اذا ما تمازجت تلك الاهداف مع ابعاد سياسية لتفكيك الاسرة العراقية اساس عماد المجتمع والمواطنة في العراق,ومن هنا لابد من مواجهة دستورية وتشريعية لتلك الظاهرة النسوية الهادفة الى خلط السم بالعسل.

 پوخته‌

جێنده‌ر وه‌ك ڕوونه‌ له‌لای خوێنه‌ر كه‌ دوو مانا یان ئاماژه‌ی هه‌یه‌، یه‌كه‌میان نه‌رێنی (سلبی) یه‌ كه‌ به‌مانای نه‌هێشتن یان سڕینه‌وه‌ی ته‌واوی یه‌كسانی نێوان ژن وپیاو دێت، ئه‌مه‌ش كار له‌سه‌ر جیاكاری نێوان ژن وپیاو ده‌كات به‌گوێره‌ی پێكهاته‌ی بونیادو جیاوازی كۆمه‌ڵایه‌تی وجینی و دروستكراویه‌كانی ده‌گرێته‌وه‌

دووه‌میان مانایه‌كی ئه‌رێنی(إیجابی) ده‌گرێته‌وه‌ كه‌ یه‌كسانی نێوان ئه‌م دوو ڕه‌گه‌زه‌ به‌پێویست ده‌زانێت، به‌ڵام وابه‌ده‌رده‌كه‌وێت كه‌مانا ئیجابیه‌كه‌ی ده‌ره‌نجامی نه‌رێنی به‌دوای خۆی دێنێت كه‌ ئه‌مه‌ش زیاتر ڕێكخراوه‌ ئیسلامی وبزاوت و جوڵانه‌وه‌ی ئیسلامی ژنان و لایه‌نگرانی ئیسلامی ژنان و جێنده‌ری ئیسلامی پێی هه‌ڵده‌ستن، ئه‌مه‌و چه‌ندین زاراوه‌ی نامۆ كه‌ له‌ده‌رگای هه‌موو ده‌وڵه‌تانی دنیا و كۆمه‌ڵگه‌ عه‌ره‌بیه‌كان ده‌دات. چه‌مكی جێنده‌ر له‌سه‌ر بنه‌مای جیاوازی نێوان ژنان وپیاوان له‌كۆمه‌ڵگه‌دا بنیات ده‌نرێت به‌گوێره‌ی پێوه‌ره‌كانی كۆمه‌ڵایه‌تی نه‌ك بایۆلۆجی، ئه‌مه‌ش به‌و مانایه‌ی كه‌ كۆمه‌ڵگه‌كانن ڕۆڵی چاوه‌ڕوانكراو به‌ئاده‌م وحه‌وا ده‌ده‌ن.

به‌ڵام گرفته‌كه‌ لێره‌دا به‌ده‌رده‌كه‌وێت كه‌ هه‌ندێك له‌بانگه‌شه‌كارانی یه‌كسانی جێنده‌ری داوای هه‌ڵوه‌شاندنه‌وه‌و نه‌هێشتنی جیاوازی نێوان نێر ومێ ده‌كه‌ن به‌بێ ڕه‌چاو كردنی هیچ بنه‌مایه‌كی دینی و مۆراڵی و لۆژیكی و واقیعی، كه‌ئه‌مه‌ش كاریگه‌ری ده‌كاته‌ سه‌ر ئه‌و كۆمه‌ڵگایانه‌ی كه‌ داب ونه‌ریتی باوك سالاری وعه‌شائیری تیایدا زاڵه‌ وه‌ك عێراق بۆیه‌ مه‌ترسی جێنده‌ر له‌سه‌ر خێزانی عێراقی له‌ژێر سایه‌ی ئاڵنگاری و به‌ربه‌سته‌كانی جیهان گیری(عولمه‌) توند ترو گاریگه‌ر ترده‌بێـت به‌تایبه‌ت ئه‌گه‌ر هاتوو ئه‌م ئامانجانه‌ تێكه‌ڵ بكرێن به‌ڕه‌هه‌نده‌ سیاسیه‌كان و ده‌ره‌نجام ده‌بنه‌ هۆی هه‌ڵوه‌شاندنه‌وه‌ی شیرازه‌ی خێزان كه‌خێزان كۆڵه‌كه‌ و ستونی كۆمه‌ڵگه‌ و هاوڵاتی بوونه‌ له‌عێراقدا بۆیه‌ لێره‌وه‌ پێویست ده‌كات ڕووبه‌ڕووبوونه‌وه‌ی ده‌ستوری ویاسایی هه‌بێت بۆ ئه‌م دیارده‌ ژن سالاریه‌ كه‌ ئامانجیه‌تی ژه‌هر تێكه‌ڵ به‌هه‌نگوین بكات.


قائمة المصادر

  1-القرآن الكريم .

  2- دستور جمهورية العراق 2005, جمهورية العراق, مجلس القضاء الاعلى, 2006.

  3- ابتسام سامي حميد, الدور البرلماني للمرأة, القاهرة, العربي للنشر والتوزيع, ط1, 2015.

  4-ابو بكر اميمة, المرأة والجندر: إلغاء التمييز الثقافي والاجتماعي بين الجنسين,بيروت, دار الفكر, ط1, 2002.

  5-آمال كورامي, الاختلاف في الثقافة العربية الاسلامية: دراسة جندرية, بيروت –لبنان,دار المدار الاسلامي,ط1, 2007.

  6-انس اكرم العزاوي, التدخل الدولي الإنساني بين ميثاق الأمم المتحدة والتطبيق العملي: دراسة مقارنة,عمان-الأردن, دار المنهل للنشر والتوزيع, 2009.

  7- ديفيد غلوفر, الجنوسة-الجندر,سوريا, ترجمة واصدار مركز الحوار للطباعة والنشر والتوزيع, ط1, 2008.

   8- رائد جميل عكاشة و منذر عرفات زيتون, الأسرة المسلمة في ظل التغيرات المعاصرة,عمان –الأردن, دار الفتح للدراسات والنشر, ط1, 2015.

  9- د.سوسن اسماعيل العساف و د.سعد ناجي جواد, المرأة العراقية بين ديمقراطية الاحتلال الأمريكي ومبدأ التدخل الإنساني, عمان –الأردن, دار الجنان للنشر والتوزيع, ط1, 2013.

  10- طاهر حسو مير زيباري, دور المرأة الكردية في المشاركة السياسية: دراسة ميدانية اجتماعية في مدينة أربيل, أربيل,دار ئاراس للطباعة والنشر , 2006.

  11- عزة شرارة بيضون, الجندر...ماذا تقولين؟,بيروت –لبنان, ‏دار الساقي – 2017.

  12- د.عصمت محمد حوسو,الجندر: الابعاد الاجتماعية والثقافية, الأردن, دار الشروق للنشر والتوزيع,ط1, 2009.

  13- د.عيسى دباح, موسوعة القانون الدولي: أهم الاتفاقيات والقرارات والبيانات والوثائق الدولية , عمان –الأردن, دار الشروق للنشر والتوزيع, المجلد الثاني, ط1, 2003.

  14- محمد حسني ابو ملحم, المرأة بين الشريعة و جاهلية العصر, عمان-الأردن, دار المنهل للنشر والتوزيع, ط1, 2011.

  15- مدحت غنايم, تفعيل دور المرأة في المشاركة السياسية دراسة تأصيلية, القاهرة-المركز القومي للإصدارات القانونية, 2014.

 16 -مديحة احمد عيادة, قضايا المرأة العربية: بين تحديات الواقع وطموحات المستقبل,عمان-الأردن, دار المنهل للنشر والتوزيع, ط1, 2011. 

 17 - د.نهى عدنان القاطرجي, المرأة في منظومة الأمم المتحدة - رؤية إسلامية, لندن, دار إي كتب, ط2, 2017.

 18 - وائل منذر البياتي ,الإطار القانوني للإجراءات السابقة على انتخابات المجالس النيابية, القاهرة, المركز القومي للإصدارات القانونية, ط1, 2015.

  - 19-Bhat, Mihir, Gender and Disasters: Perspectives on Women as Victims of Disasters. Discussion Paper. Disaster Mitigation Institute, Gulbai Tekra, Ahmedabad India. 1995.

 20- Bryne B. Gender and Humanitarian Assistance. Vol. 1, 2 and case Studies. IDS Sussex, compiled on behalf of the Government of the Netherlands. 1996.

  21-د.منذر الفضل, انتهاكات حقوق المرأة في العراق, الحوار المتمدن, العدد421, 11 اذار 2003.

22- نبراس المعموري, المرأة العراقية في مراكز صنع القرار بعد 2003 , منتدى الإعلاميات العراقيات, 17 اذار 2017.