Issues‎ > ‎JLPS-Vol.6-Issue.12-2018‎ > ‎

jlps-10126

واقع التنشئة الأسرية في مجتمع المعلومات


أ.م.آمال وهاب عبد الله                   و                            أ.د.طه حميد حسن العنبكي

 جامعة كركوك/ كلية القانون والعلوم السياسية                     الجامعة المستنصرية/ كلية العلوم السياسية    

https://doi.org/10.17656/jlps.10126                             


Abstract

       The family, as a social system, interacts with a wide environment that includes multiple systems, components, variables and variables, which imposes a state of change and permanent transformation that affects all these systems, components, elements and variables, but the family remains the most affected by this change as the nucleus of society. The variables that influenced the family in the modern world, until the media, mechanisms and channels of that revolution are actively contributing to the creation of the culture of the individual and the culture of society, and thus affect the structure of knowledge and control its behavior and directions and objectives, P new cultural models emerging is opposed to dialectical between the network and the self and society have affected the upbringing of individual factors and national affiliation.                  

   Thus, in the information revolution, the individual is subjected to a complex social upbringing that is not limited to the family. It also has various channels and means, such as the tribe, the educational establishment, the religious establishment and friends, as well as the technological revolution and the digital information society, which has become one of the most important channels of building the individual and the two dimensions.                                                                                          

    In order to analyze the dimensions of the problem of research and diagnose it accurately and then to arrive at the validity of the hypothesis from which this humble research is based, this research has been divided into three topics. The first section deals with the meaning of family formation. , And then we are exposed to the tracks of the information society and its impact on the role of the contemporary family in the process of socio-political upbringing, in the third topic.                               

الملخص

تتفاعل الأسرة كنظام اجتماعي مع محيط واسع يتضمن نظم ومكونات وعناصر ومتغيرات متعددة ومتشعبة،الأمر الذي يفرض حالة التغيير والتحول الدائم يطال كل تلك النظم والمكونات والعناصر والمتغيرات،ولكن الأسرة تبقى هي الأكثر تأثراً في هذا التغيير كونها نواة المجتمع،ولاريب تعد الثورة المعلوماتية من أسرع وأخطر المتغيرات التي أثرت في الأسرة في عالمنا المعاصر،حتى أضحت وسائط وآليات وقنوات تلك الثورة تسهم بشكل فاعل في صنع ثقافة الفرد وثقافة المجتمع، ومن ثم تؤثر في بنيته المعرفية وتتحكم في سلوكه وتوجهاته وأهدافه،وليس هذا فحسب بل ساهم المد المعلوماتي بظهور مجتمع جديد ونماذج ثقافية بازغة ذو تعارض ديالكتيكي بين الشبكة والذات والمجتمع أثرت على عوامل تنشئة الأفراد وعلى انتمائهم الوطني.

   لذا ففي ظل ثورة المعلومات أضحى الفرد يتعرض إلى تنشئة اجتماعية مركبة لا تقتصر على الأسرة فحسب بل تقف إلى جوارها قنوات ووسائل متعددة كالقبيلة والمؤسسة التعليمية والمؤسسة الدينية والأصدقاء فضلاً عن الثورة التكنولوجية ومجتمع المعلومات الرقمي والذي بات أحد أهم قنوات التأثير في بناء ذات الفرد وعلى البعدين القيمي والموضوعي.

    وبغية تحليل أبعاد إشكالية البحث وتشخيصها بشكل دقيق ومن ثم للتوصل إلى إثبات صحة الفرضية التي ينطلق منها بحثنا المتواضع هذا،تم تقسيم هذا البحث على مباحث ثلاث،أما المبحث الأول فنتناول فيه ماهية التنشئة الأسرية،على أن نتناول في المبحث الثاني:التعريف بمجتمع المعلومات وخصائصه،ثم نتعرض إلى مسارات مجتمع المعلومات وتأثيرها على دور الأسرة المعاصرة في عملية التنشئة الاجتماعية-السياسية،وذلك في المبحث الثالث.  


 پوخته‌

خێزان وه‌ك سیسته‌مێكی كۆمه‌ڵایه‌تی دووچاری به‌ریه‌ك كه‌وتن ده‌بێت له‌گه‌ڵ چوارده‌ورێكی فراونادا كه‌ پێكدێت له‌ سیسته‌م و پێكهاته‌ و ڕه‌گه‌ز و چه‌ندین گۆڕانكاری جوارو جۆرو ئاڵۆز، ئه‌م كاره‌ گۆڕانكاری به‌رده‌وام ده‌سه‌پێنێت به‌سه‌ر هه‌ریه‌ك له‌و سیسته‌م و پێكهاته‌و ڕه‌گه‌زو گۆڕانكاریانه‌، به‌ڵام خێزان زیاتر ده‌كه‌وێته‌ ژێر كاریگه‌ری ئه‌م گۆڕانكارییانه‌ به‌هۆی ئه‌وه‌ی خێزان كرۆكی كۆمه‌ڵگه‌یه‌، بێگومان شۆڕشی زانیاری به‌یه‌كێك له‌ خێراترین و مه‌ترسیدارترین گۆڕانكاری داده‌نرێت كه‌ كاریگه‌ری له‌سه‌ر خێزان جێده‌هێڵێت له‌م سه‌رده‌مه‌ی ئێستاماندا، وه‌ ده‌رده‌كه‌وێت كه‌ ناوه‌نده‌كان و میكانیزم و كه‌ناڵه‌كانی ئه‌م شۆڕشه‌ به‌ژداره‌ به‌شێوه‌یه‌كی چالاك له‌ دروستكردنی ڕۆشنبیری تاك و كۆمه‌ڵگه‌، وه‌ هه‌روه‌ها كاریگه‌ری ده‌كاته‌ سه‌ر ژێرخانی مه‌عرفی و وه‌ ده‌بێته‌ بڕیارده‌ری هه‌ڵسوكه‌وتوو بیركردنه‌وه‌ و ئاراسته‌و ئامانجه‌كانی، ته‌نانه‌ت ئه‌م ته‌وژمی زانیارییه‌ به‌ژداره‌ له‌ ده‌ركه‌وتنی كۆمه‌ڵگه‌یه‌كی نوێ و نمونه‌ی دیاری رۆشه‌نگه‌راییه‌ كه‌ ڕووبه‌رووبونه‌وه‌یه‌كی دیالێكتی له‌ نێوان تۆڕه‌ كۆمه‌ڵایه‌تییه‌كان و خود و كۆمه‌ڵگه‌ دێنێته‌ كایه‌ كه‌ كاریگه‌ری له‌سه‌ر هۆكاره‌كانی گه‌شه‌سه‌ندنی تاك و هه‌ستی نیشتیمانی هه‌یه‌.

له‌ ژێر سێبه‌ری ئه‌م شۆڕشه‌ زانیارییه‌دا تاك ڕووبه‌روی گه‌شه‌سه‌ندنێكی كۆمه‌ڵایه‌تی ڕێكخراو بۆته‌وه‌ كه‌ ته‌نها له‌ خێزاندا كورت ناكرێته‌وه‌ به‌ڵكو شانبه‌شانی خێزان چه‌ندین كه‌ناڵ و هۆكاری جۆراو جۆر هه‌یه‌ وه‌ك خێڵ و دامه‌زراوه‌ زانستی و ئاینییه‌كان و هاوڕێیه‌تی، سه‌ره‌ڕای شۆڕشی ته‌كنه‌لۆجیاو كۆمه‌ڵگه‌ی زانستی ژماره‌یی كه‌ به‌یه‌كێك له‌ گرنگترین كه‌ناڵه‌ كاریگه‌ره‌كان داده‌نرێت له‌ بنیادنانی خودی تاك و هه‌ردوو ڕه‌هه‌ندی باهایی و بابه‌تی. وه‌ به‌ ئامانجی شیكاركردنی ره‌هه‌ندی گرفته‌كانی ئه‌م توێژینه‌ویه‌ و دیاریكردنی به‌ شێوه‌یه‌كی وورد پاشان گه‌یشتن به‌ سه‌لماندنی دروستی گریمانه‌كه‌  ئه‌م توێژینه‌وه‌ ساده‌یه‌یی ئێمه‌ ده‌ستپێده‌كات، له‌به‌ر ئه‌وه‌ ئه‌م توێژینه‌وه‌یه‌مان دابه‌شكرد بۆ سێ ته‌وه‌ر، له‌ ته‌وه‌ری یه‌كه‌مدا له‌سه‌ر گرنگی گه‌شه‌سه‌ندی خێزانی ده‌دوێین، له‌ته‌وه‌ری دووه‌مدا پێناسه‌ی كۆمه‌ڵگه‌ی زانیاری و تایبه‌تمه‌ندێتیه‌كانی ده‌خه‌ینه‌ ڕوو، پاشان له‌ته‌وه‌ری سێیه‌مدا ده‌چینه‌ سه‌رباسی ڕێڕه‌وه‌كانی كۆمه‌ڵگه‌ی زانیاری و كاریگه‌رییه‌كانی له‌سه‌ر ڕۆڵی خێزانه‌ هاو چه‌رخه‌كان له‌ پرۆسه‌ی گه‌شه‌ سه‌ندنی كۆمه‌ڵایه‌تی و ڕامیاری.


قائمة المصادر

  1- أحمد الظاهر, دراسات في الفلسفة السياسية, المكتبة الوطنية للنشر والتوزيع, بغداد, 1987,ص(276).

2- صادق الأسود, التغيير الاجتماعي, مجموعة محاضرات ألقيت على طلبة الدراسات العليا(ماجستير),كلية العلوم السياسية, جامعة النهرين,2000,(بدون ترقيم للصفحات).

3- مولود زايد, العولمة والتماسك الاجتماعي,في الوطن العربي المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر,بنغازي,2005, ص(37).

4- المصدر نفسه,ص(39).

5-  صلاح السيد بيومي , التنشئة والشخصية, دار النهضة, بيروت, 1983, ص(28).

6- المصدر نفسه,(39).

7- مولود زايد, مصدر سبق ذكره,ص(44).

8- المصدر نفسه,ص(50).

9- أحمد الظاهر, مصدر سبق ذكره, ص(304).

10- عبد المجيد منصور, أحمد سيد, دور الأسرة كأداة للضبط الاجتماعي في المجتمع العربي, المركز العربي للدراسات الأمنية, الرياض, 1987, ص(23).

11- أحمد الظاهر, مصدر سبق ذكره, ص(355).

12- قارن مع: عبد الحميد الهاشمي, المرشد في علم النفس الاجتماعي, دار الشروق, جدة, 1989, ص(77).

13- المصدر نفسه, ص(81).

14- أحمد الظاهر, مصدر سبق ذكره, (358).

15- المصدر نفسه, ص(361).

16- صادق الأسود, مصدر سبق ذكره, (بدون ترقيم للصفحات).

17- مولود زايد, مصدر سبق ذكره, ص(55).

18- بزاوية زهرة, مجتمع المعلومات والكفاءات الجديدة لدى أخصائي المعلومات, دراسة ميدانية بالمؤسسات الوثائقية لولاية وهران, رسالة ماجستير غير منشورة, كلية العلوم الإنسانية والعلوم الإسلامية, جامعة وهران, 2015, ص(56).

19- السيد ياسين, التشكيلات الاجتماعية في عصر العولمة, مجلة الديمقراطية, السنة الأولى العدد(الرابع), مركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية, القاهرة, 2001, ص(189).

20- صلاح الزين, الأبعاد التنموية لتكنولوجيا المعلومات الحكومة الاليكترونية, مجلة السياسة الدولية, العدد(155), مؤسسة الأهرام, القاهرة, 2004, ص(89).

21- بزاوية زهرة, مصدر سبق ذكره,(77).

22- المصدر نفسه, ص(82).

23- قارن مع: صلاح الزين, مصدر سبق ذكره, ص(91).

24- المصدر نفسه,ص(92).

25- باسيل بهجت الخوري, الملامح المستقبلية للعالم ودور العلوم في رسمها, شؤون الأوسط, العدد(127), مركز الدراسات الإستراتيجية, بيروت, 2007, ص(177).

26-  السيد ياسين, مصدر سبق ذكره, ص(191).

27- المصدر نفسه, ص(194).

28- باسيل بهجت, مصدر سبق ذكره, ص(192).

29- أحمد مصطفى عمر, إعلام العولمة وتأثيره في المستهلك, مجلة المستقبل العربي, العدد(256), مركز دراسات الوحدة العربية, بيروت, 2000, ص(32).

30- نبيل علي, العرب وعصر العولمة, سلسلة عالم المعرفة, الكويت, 1994, ص(30).

31- قارن مع: إبراهيم سعيد البيضاني, ناهدة حسين علي, القيم الاجتماعية في ظل عصر العولمة وإدارة المعرفة, في مجموعة باحثين, عولمة الإدارة في عصر المعرفة, (بلا دار نشر), طرابلس-لبنان, 2012,ص(44).