Issues‎ > ‎JLPS-Vol.6-Issue.12-2018‎ > ‎

jlps-10140

الضوابط القانونية لتشغيل الاطفال  في الاتفاقيات الدولية والتشريعات الوطنية


د. سيروان حامد احمد،  و                                م.م رزكار عبدول محمدأمين

كلية القانون/جامعة صلاح الدين                      كلية القانون/ جامعة جيهان – السليمانية  

كلية القانون/ جامعة جيهان – السليمانية 


Submitted: 19/12/ 2017; accepted: 22/03/2018; Published 02/08/2018


Abstract

Child labor is considered as one of the most sensitive issues of international and domestic law because it is directly related to the work of children who need mental, psychological and physical care. Any legal regulation in this field that does not take into consideration this aspect will have a negative impact on society.

After the international community's failure to successfully prohibit child labor, their efforts focused on finding some restrictions on the employment of children, in particular determining the quality of work that children are allowed to do so that they do not have negative effects on their mind, psyche, and body. At the same time they tried to identify the minimal age for work as they have obliged those who operate the children to conduct a preliminary and periodic medical examination on an ongoing basis to determine the extent of the children's physical ability to perform any work. On the other hand, the employment of the children should not lead to their deprivation of education.

الملخص

تعد تشغيل الاطفال من أهم المواضيع الحساسة التي أهتم بها القانون الدولي والقوانين الداخلية، لأن هذا الموضوع ترتبط بشكل مباشر بعمل الأطفال الذين يحتاجون لمراعاة عقلية والنفسية والجسدية، أن أي تنظيم قانوني في هذا المجال لايراعي هذه الظروف سيترك آثار سلبية على المجتمع . 

وبعد عدم نجاح المجتمع الدولي في حظر تشغيل الأطفال بشكل قاطع، ألا أن جهودهم ركزت على أيجاد بعض القيود التي تحد من تشغيل الأطفال وبالأخص تحديد نوعية الأعمال التي يسمح للأطفال القيام بها بشكل لايترك آثارا سلبية على عقولهم ونفسيتهم وجسدهم،  وفي نفس الوقت حاولوا تحديد سن أدنى للعمل، وقد ألزموا الجهات التي يقوم بتشغيل الأطفال بأجراء فحص طبي أولي ودوري بشكل مستمر لتحديد مدى قدرة الاطفال للقيام بالعمل، وفي جانب آخر يجب أن لايؤدي تشغيل الأطفال الى منعم من أكمال دراستهم وتعليمهم.  


 پوخته‌

بابه‌تى كاركردنى منالأ به‌ یه‌كیك له‌و بابه‌ته‌ هه‌ستیارانه‌ دانراوه‌ كه‌ هه‌ردوو یاسای نیوده‌وله‌تى ویاسای ناخۆى به‌شیوه‌یه‌كى تایبه‌ت گرنگیان پیداوه‌، له‌ به‌ر ئه‌وه‌ى ئه‌م بابه‌ته‌ په‌یوه‌سته‌ به‌ كاركرنى كه‌سانێكه‌وه‌ كه‌ پێوستیان به‌ره‌چاو كردنى باردۆخى ژیرى و ده‌رونى وجه‌سته‌ى هه‌یه‌، هه‌ر ریكخستنیكى یاسایى له‌م بواره‌دا ئه‌گه‌ر هه‌موو ئه‌و باردۆخه‌ ره‌چاو نه‌كات، ئاسه‌واریكى خراپ له‌سه‌ر كۆى كۆمه‌ڵگه‌كه‌دا دروست ده‌كات.

له‌ دواى ئه‌وه‌ى كه‌ كۆمه‌ڵگه‌ى نیوده‌وله‌تى سه‌ركه‌وتوو نه‌بوو له‌ قه‌ده‌غه‌ كردنى كاركردنى منداڵ، هه‌وڵه‌كانى خسته‌ گه‌ڕ له‌ پێناو دیارى كردنى كۆمه‌ڵێك كۆتوبه‌ندى له‌ بابه‌تى كاركردنى منداڵ دا به‌ تایبه‌ت له‌ بوارى جۆرى ئه‌و كارانه‌ى كه‌ منداڵ ئه‌نجامیان ده‌دات كه‌ نابیت به‌ هیچ شیوه‌یه‌ك ئاسه‌وارى خراپى هه‌بیت له‌ سه‌ر لایه‌نى ده‌رونى و عه‌قلى و جه‌سه‌دى منداله‌كه‌، له‌ هه‌مان كاتدا ئه‌و ته‌مه‌نه‌یان دیارى كرد كه‌ مندال ده‌توانیت كارى تیدا بكات، له‌گه‌ڵ ئه‌وه‌ى كه‌ پابه‌ندیان خسته‌ سه‌ر ئه‌و لایه‌نه‌ى كه‌ كار به‌ منداڵ ده‌كات كه‌ پشكنینى سه‌ره‌تاى و به‌رده‌وام ئه‌نجام بدات بۆ دیارى كردنى تواناى منداله‌كه‌ له‌ كار كردن ئه‌مه‌ جگه‌ له‌وه‌ى  كه‌ نابیت ئه‌و كاركردنه‌ ببێته‌ هۆى دابران یان لیكه‌وته‌ى خراپ له‌ سه‌ر پرۆسه‌ى خویندنى منداڵه‌كه‌ دابنێت.